الأمراض حديث الأفكار (2)

2012-11-18

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
سأقترح عليك استكمالا للمقال الأول في هذا الموضوع ، خمس خطوات قد يكون لها فاعلية في مساعدتك على التغلب على مرضك بإذن الله
هذه الخطوات هي فهمي لكل المراجع التي ذكرتها لك في المقال الأول لكن بصيغة إسلامية (إن صح التعبير)
في حال أنك تعاني من أي مرض أقترح عليك أن تتبعها كما سأذكرها لك الان ، علما أني جربتها على نفسي ونجحت معي
أولا : الناحية النفسية : عليك أن تعرف أولا وقبل كل شيء ماهو السبب النفسي لمرضك وتكون صادقا مع نفسك لمواجهة هذا الأمر
فإن كنت تعاني من القولون العصبي مثلا فأنت في حاجة شديدة للالتحاق بدورة للتعامل مع الضغوط إن كنت ممن لايحسنوا التعلم الذاتي أو لاينضبطوا فيه
، معرفتك للسبب النفسي هو أول خطوة لأنه اعتراف ضمني منك أنك سببت لنفسك هذا المرض، ربما مرضك بسبب نقص ثقتك في نفسك أو بسبب عصبيتك
أو بسبب كرهك للاخرين أو بسبب استيائك من حياتك وهكذا .
بعد معرفتك للسبب تعامل معه فورا ، ابحث عن أنسب وأقوى طريقة لتجاوز هذا العامل النفسي ، إنك إن نجحت في ذلك فأنت قد قطعت منتصف الطريق
والمراجع التي أرفقتها لك في المقال الأول ستدلك بعون الله لسبب مرضك من وجهة نظر من يؤمنوا بهذا النوع من التشافي .
 
 
ثانيا : الناحية الروحية : لويز هاي ذكرت في برنامجها عن صلواتها من أجل أن تشفى من السرطان ، وأنا وأنت نعلم أن للتشافي بالقران والذكر مساحه معتبرة في الدين
وببحث بسيط منك تستطيع الحصول على الأدعية الصحيحة في الحديث النبوي وكذلك الايات والسور التي ذكر الرسول عليه الصلاة والسلام أنها تناسب تلك الحالة 
التزم الدعاء أثناء صلواتك وفي أوقات الإجابة ولاتكف عنه حتى لو طال مرضك فإن استجابة الدعاء إما أن تكون تحقيقا لمطلوب أو دفعا لبلاء 
هذه الناحية مهمة في رحلة العلاج فحافظ عليها ، بالإضافة إلى أني أدعوك للصدقة إلى من هم يعانوا من نفس مرضك أو أي مرض آخر فلو أنك تعاني من فشل كلوي مثلا 
فتبرع لمرضى الفشل الكلوي وماأيسر التبرع في هذا الزمن حيث يمكنك عمل ذلك بإرسال رسالة نصية للجمعية التي انت مقتنع بها وواثق من صدقها .
ثالثا : الناحية الجسدية ، عليك أن تعلم أن المرض هو رسالة من جسمك لك يخبرك فيها بتقصيرك في حقه لذا وجب عليك أن تقف مع نفسك 
وأن تستمع لجسدك وتعطيه حقه من الاهتمام . ذكرت لويز هاي أنها عاشت على نظام غذائي طبيعي صحي بالاضافة لتناولها الدواء ، افعل أنت ذات الشيء 
واقلب نظام غذائك رأسا على عقب وباستشارة المختص الغذائي ضع برنامجا غذائيا يسهل عليك الاستمرار عليه ، عليك أن تعلم أن غذائك هوصانع آخر لمرضك بالاضافة للناحية النفسية ، بل إن نظام غذائك أهم بكثير من الدواء الذي أنت ملزم بأخذه، لاتستهن بهذه النقطة أبدا .
رابعا: الناحية الدوائية ، توجه فورا لأوثق طبيب مختص في الناحية التي تهتم بمرضك ولاتضع صحتك بين يدي أي طبيب وأي مستشفى
بل تأكد من أن الطبيب الذي تتعامل معه كفؤ بناء على سمعته وأن الدواء الذي تأخذه نافع ومتطور بناء على ماتقرأه ، نعم تأكد بأن العلاج الموصوف
لك هو العلاج المناسب وابحث عن أشخاص عانوا من مرضك وتعافوا منه واسألهم عن تجربتهم ثم انتظم على دوائك كما يوجهك طبيبك بالتزامن مع الغذاء
الذي تأخذه من الأخصائي الغذائي ، هناك الملايين في العالم يعانوا من مرض السكر مثلا ، هل تعرف أحدا يعاني منه ويتعايش معه ويلعب الرياضة ؟ وآخر بترت ساقه أو فقد بصره بسبب نفس المرض؟ بالتأكيد هناك من يهتم وهناك من لايهتم .
خامسا : العلاج البديل : لايكفي أن تأخذ العلاج الكيميائي الذي يصفه لك طبيبك ، بل إن أخذك لعلاج من الطب البديل وممن يوثق به هو عامل آخر يدفعك للتشافي ربما تكون ممن لايؤمنوا بالطب البديل ولاعجب لأنه مجال قد استباحه الكثير ممن هم ليسوا أهلا له ، اقرأ في هذه الناحيه فإن اقتنعت بعلاج في الطب البديل
وقرأت تجارب لاخرين نفعهم ذلك فافعل بعد استشارة طبيبك .
أتمنى لك شفاء عاجلا وصحة دائمة .

» بيانات الكتاب : عنوان الكتاب » :
مؤلف الكتاب » :
التاريخ» : 2012-11-18



أضف تعليق

الأسم*

البريد الإليكترونى*

الموقع الإليكترونى

التعليق*     «يمكنك اختيار تعليق جاهز بالضغط هنا»




تصميم وبرمجة المتحدة لخدمات الانترنت

جميع الحقوق محفوظة © لموقع لغة الروح